أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter







يَزيدُ بنُ مُعاوِيَةَ

شاطر
avatar
Karawanah
::مشرفة قسم الأناقة و الزينة و الديكور::


الجنس : انثى
من برج : الميزان
البرج الصيني : الثور
عدد الرسائل : 677
العمر : 32
infos : المهم أن نصل و لا يهم متى نصل
نقاط : 5475
تاريخ التسجيل : 01/04/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: نشيط نشيط
التميز:
منتداك المفضل: التسالي

bien يَزيدُ بنُ مُعاوِيَةَ

مُساهمة  Karawanah في الأحد 08 نوفمبر 2009, 10:58




يَزيدُ بنُ مُعاوِيَةَ
25 - 64 هـ / 645 - 683 م


يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي.
ثاني ملوك الدولة الأموية في الشام، ولد بالماطرون، ونشأ في دمشق.
ولي الخلافة بعد وفاة أبيه سنة 60 هـ وأبى البيعة له عبد الله بن الزبير والحسين بن علي، فانصرف الأول إلى مكة والثاني إلى الكوفة، وفي أيام يزيد كانت فاجعة الشهيد (الحسين بن علي) إذ قتله رجاله في كربلاء سنة 61هـ.
وخلع أهل المدينة طاعته سنة (63 هـ) فأرسل إليهم مسلم بن عقبة المري وأمره أن يستبيحها ثلاثة أيام وأن يبايع أهلها على أنهم خول وعبيد ليزيد، ففعل بهم مسلم الأفاعيل القبيحة، وقتل فيها الكثير من الصحابة والتابعين.
وفي زمن يزيد فتح المغرب الأقصى على يد الأمير (عقبة بن نافع) وفتح (مسلم بن زياد) بخارى
وخوارزم.
ويقال إن يزيد أول من خدم الكعبة وكساها الديباج الخسرواني.
وتوفي بجوارين من أرض حمص وكان نزوعاً إلى اللهو، وينسب له شعر رقيق وإليه ينسب (نهر يزيد) في دمشق.



ألاَ فَامْلَ لِي كَاسَاتِ خَمْـرٍ وَغَنِّنِـي***بِذِكْـرِ سُلَيْمَـى وَالرَّبَـابِ وَتَنَعُّـم



وَإيَّـاكَ ذِكْـرَ العَـامِـرِيَّـةِ إِنَّنِـي***أَغَـارُ عَلَيْـهَا مِـنْ فَـمِ المُتَكَلِّـمِ

أَغَـارُ عَلَـى أَعْطَافِهَـا مِنْ ثِيَابِهَـا***إِذَا لَبَسَتْـهَا فَـوقَ جِسْـمٍ مَنَعَّـمِ

تُقَبِّـلُ وأَحْسُـدُ كَاسَـاتٍ ثَغْرَهَـا*** اللَّثْـم إِذَا وَضَعَتْهَا مَوْضِعَ فِي الفَـمِ

§§§




جَاءَتْ بِوَجْـهٍ كَأَنَّ البَـدْرَ بَرْقَعَـهُ***نُوراً عَلَى مَائِسٍ كالغُصْـنِ مُعْتـدِلِ

إحْدى يَدَيْها تُعاطينِـي مْشَعْشَعـةً***كَخَدِّها عَصْفَرَتْهُ صبْغَـةُ الخَجَـلِ

ثُمَّ اسْتَبَدَّتْ وقالَتْ وهْـيَ عالِمَـة***بِمَا تَقُولُ وشَمْـسُ الرَّاحِ لَمْ تَفِـلِ


لاَ تَرْحَلَنَّ فَمَا أَبْقَيْـتَ مِنْ جَلَـدِي***مَا أَستَطِيـعُ بِـهِ تَودِيـعَ مُرْتَحِـلِ

وَلاَ مِنَ النَّومِ مَا أَلقَـى الخَيَـالَ بِـهِ***أَبْكِـي عَلَى وَلاَ مِنَ الدَّمْعِ مَا الطَّلَـل

§§§















طرقْتكَ زينَبُ


طرقْتكَ زينَبُ والرِّكَـابُ مُناخَـةٌ***بِجنوبِ خَبٍت والنَّـدى يَتَصَبَّـبُ





بثنيّـة العَلَمَيْـنِ وهْنـاً بَعـدَمـا***خَفَقَ السِّماكُ وجَاوزَتْـهُ العَقـرَبُ




فَتَحيَّـةٌ وسَـلامَـةٌ لِخَـيـالِهَـا***ومَعَ التَّحِيَّـةِ والسَّلامـةِ مَرْحَـبُ

أَنَّى اهتَدَيْتِ ، وَمَنْ هَـدَاكِ وَبَيْنَنـا***فَلْـجٌ فَقُلَّـةُ مَنْعِـجٍ فالـمَرْقَـب

وزَعَمْتِ أَهلكِ يَمنَعُـونكِ رَغبَـةً***عَنِّي ، وأَهلِي بِي أَضَـنُّ وَأَرغَـبُ

أَوَليـسَ لِي قُرَنَـاءُ إِنْ أَقْصَيْتنِـي***حَدِبُوا عَلَـيَّ وفِيهـمُ مُسْتَعْتِـبُ

يَأبَـى وجَـدِّك أَنْ أَلِيـنَ لِلَوعَـةٍ***عَقلٌ أَعيـشُ بِـهِ وَقَلـبٌ قُلَّـبُ

وأَنَا ابنُ زَمزَمَ والحَطِيـمِ ومَولِـدِي***بَطحَـاءُ مَكَّـةَ والمَحلَّـةُ يَثـرِبُ

وإلى أَبِي سُفيَانَ يُعْـزَى مَولِـدِي***فَمَنِ المُشاكِـلُ لِي إِذَا مَا أُنْسَـبُ

وَلَـوَ انَّ حيًّـا لارتفَـاعِ قَبِيلَـةٍ***ولجَ السَّمَاءَ ولَجْتُهَـا لاَ أُحْجَـبُ

§§§


وسيّارة ضلَّتْ عن القصْـدِ بعدمـا***ترادَفَهَمُ جُنْـحٌ من الليـل مُظْلِـمُ


فأصغوا إلى صوتٍ ونَحن عصابـةٌ***وفينا فتًـى مـن سكـره يترنّـمُ


أضاءتْ لَهم منّا على النأي قهْـوةٌ***كانَّ سناهـا ضـوء نـارٍ تضـرّمُ








ِ



ُ



الكروان الحزين

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 03:30