أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


أنت ممن تنسيه المصيبة الواحدة النعم الكثيرة؟

شاطر

Karawanah
::مشرفة قسم الأناقة و الزينة و الديكور::


الجنس : انثى
من برج : الميزان
البرج الصيني : الثور
عدد الرسائل : 677
العمر : 31
infos : المهم أن نصل و لا يهم متى نصل
نقاط : 5103
تاريخ التسجيل : 01/04/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: نشيط نشيط
التميز:
منتداك المفضل: التسالي

bien أنت ممن تنسيه المصيبة الواحدة النعم الكثيرة؟

مُساهمة  Karawanah في الخميس 03 سبتمبر 2009, 12:21

أنت ممن تنسيه المصيبة الواحدة النعم الكثيرة؟
يقول الحق - تبارك وتعالى - في كتابه الكريم: {إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لكنود}.
قال ابن عباس ومجاهد وقتادة "كفور جحود لنعم الله". وقال الحسن البصري "هو
الذي يعد المصائب، وينسى النعم". وقال الفضل بن عباس "الكنود الذي أنسته
الخصلة الواحدة من الإساءة الخصال الكثيرة من الإحسان".
والأرض الكنود: التي لا تنبت شيئاً من المنافع.


سرعان ما يبدأ البعض بتعداد البلاء الذي نزل به، وينسى نعم الله التي من بها عليه تترا، قال تعالى: {
وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ}. بل إن بعض هؤلاء من يعاني من مرض عضال، وهو شكوى الله - سبحانه وتعالى - لهذا وذاك.


أيها العبد كيف تشكو من يرحمك إلى من لا يرحمك؟، كيف تشكو الغني للفقير؟،
القوي للضعيف؟، العزيز للذليل؟، الكريم للبخيل؟، كيف يطيب لك ذلك وقد أسبغ
عليك نعمه ظاهرة وباطنة؟.


أيعقل بعد أن تتقلب في نعمه صباح مساء، لا تصبر على البلاء الذي أنزله بك لخير لك في دنياك وآخرتك؟، لكنك بقصور علمك تجهله.


هب أن ولدك الذي ربيته خير تربية، وأنفقت عليه أفضل إنفاق، وأكرمت مثواه،
ثم ومن باب حبك له ضيقت عليه قليلا، بسبب خطأ بدر منه، أو لم يخطئ لكنك
قترت عليه في الإنفاق، لتعلمه مبدأ من مبادئ الحياة، فذهب يشكوك للقريب
والغريب، كيف سيكون حالك بعد هذا الصنيع؟.


أنت في نعم عظيمة، تعلم بعضها، وتجهل كثيرها، فإذا ألم بك المرض، وقلة
المال والعيال، وضيق الحياة وشدتها، فلا ينسينك ذلك ما أنت فيه من خير،
بل توجه له بالشكر. واعلم أنك لو سجدت لله - سبحانه وتعالى - منذ أن نزلت إلى أن أنزلت، منذ أن نزلت من بطن أمك إلى أن أنزلت القبر، ما أديت شكر نعمة واحدة من نعمه عليك.


قال تعالى: {
وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لئن شكرتم لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ}.

وقد أوصى علي بن أبي طالب _رضي الله عنه_ جابرا،
فقال: *** يا جابر، من كثرت نعم الله عليه كثرت حوائج الناس إليه، فان قام
بما يجب لله فيها عرضها للدوام والبقاء، وان لم يقم بما يجب لله عرضها
للزوال *** .


هذه النعم تحمل بين ثناياها اختبارا نتعرض له في هذه الحياة، يقول الحسن
البصري مبينا ذلك: *** إن الله ليخول العبد في نعمته وينظر ماذا يصنع فيها
مع عباده، فان وفاهم ما طلبوا وإلا حولها عنهم *** .


وقد قيل ***
النعمة وحشية فقيدوها بالشكر *** .

أيها العبد... كلما تذكرت نعم الحق _تبارك
وتعالى_ التي أنعم بها عليك، الإسلام، العلم، التقوى، حسن الخلق، الصحة،
المال، البنون، إذا تذكرت هذه النعم توجه بالدعاء إليه، واسأله من فضله
العظيم، وأي دعاء أفضل وأجمل من التوفيق للعمل الصالح، والدخول برحمة الله
في ركب عباد الله الصالحين؟.


قال تعالى: {
فَتَبَسَّمَ
ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ
نِعْمَتَك التي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ
صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ
الصَّالِحِينَ}.

دمتم بنعمة الله






الكروان الحزين

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 12:09