أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter







الحمار.. بريء من تهمة الغباء

شاطر
avatar
الادريسي
::مشرف قسم الصحابة و التابعون::


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2308
Localisation : Genei-Ryodan
infos : حفيد رسول الله
نقاط : 5184
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: مميز شهر مارس مميز شهر مارس
منتداك المفضل: العام

default الحمار.. بريء من تهمة الغباء

مُساهمة  الادريسي في الأربعاء 13 مايو 2009, 17:30


لا تصدق أن الحمار نموذج للغباء، فالحمار أكثر طاعة من البقرة، وأكثر صبرا على العمل من البغل، وأكثر شجاعة من النمر، و قدراته العقلية لا يُستخف بها، وتستحق الدراسة والتأمل.



مظلوم!
رغم اعتماد الإنسان على الحمار في كثير جدا من شؤونه، فقد ظلمه ظلما كبيرا واتهموه بالغباء، ولكن لو كان الحمار كائنا غبيا حقا، فكيف اعتمد عليه الإنسان كل هذا الإعتماد؟ ربما تعود هذه السمعة السيئة لعدم قدرة بعض الناس على فهم قدرة الحمار الكبيرة على الصبر والتحمّل، فهو يمكن أن يتحمل قسوة الإنسان وسوء معاملته كي لا يقوم بعمل لا يرغب فيه.
تقول الدراسات العلمية التي أجريت عن الحمار إنه ذكي لدرجة كبيرة، وحذر، وودود، ويحب اللعب، وقادر على التعلم، وإذا استطعت أن تجعل الحمار يطمئن إليك ويثق فيك، ستجد أنه أصبح أكثر ودا وتعاونا واستعدادا للمساعدة في العمل.



حيوان لكل العصور
الحمار حيوان أفريقي الأصل، تعود نشأته الأولى إلى الصومال وإقليم النوبة الذي يقع بين السودان ومصر. وقد نجح الإنسان في استئناس الحمار منذ حوالي 6000 سنة، وكان يُستخدم في مصر والنوبة كحيوان للحمل، وفي أعمال الزراعة، وكذلك كمصدّر للبن، وكوسيلة للانتقال.. أما اليوم فالحمار موجود في كل أنحاء العالم تقريبا، وقد استخدمه الإنسان لأغراض أخرى على مر العصور مثل جر العربات، وحراسة الأغنام من الحيوانات المفترسة، وتشغيل الطواحين وسواقي رفع المياه. أما في القرن العشرين، فقد قل استخدام الحمار كحيوان للحمل والعمل الشاق بعد أن انتشرت الكهرباء والآلات الحديثة ووسائل النقل والانتقال السريعة.



مواصفات خاصة
علماء الحيوان يقسمون الحيوانات إلى مجموعات تسمى <<العائلات>>، وكل عائلة حيوانية تضم عددا من الأنواع التي تتشابه في صفاتها الجسمانية وتركيبها التشريحي. والحمار ينتم لعائلة الحصان التي تضم الحمار والحصان والحمار الوحشي المخطط، وحيوانات أخرى انقرضت.. ولكن العلماء عثروا على آثار لها في الحفريات القديمة. والحمار يتميز بصفات جسمانية خاصة، ويتراوح ارتفاع الحمار المستأنس غالبا بين 90 و140سم، ويستطيع أن يحمل ما بين 20% و 30% على الأقل من وزن جسمه، وصوته الذي نسميه النهيق عال جدا، ويمكن أن يُسمع على بعد ثلاثة كيلومترات، وهو يساعد الحمير على الاتصال ببعضها على البُعد.



في الحرب والسلام
كان للحمار دوره في الحرب أيضا، حيث كان يُستخدم في نقل الأسلحة والمعدات والمؤن الغذائية وجر المدافع والعربات، وفي بعض الأحيان كان الجنود يركبونه للتنقل بين جبهات القتال، وفي حالات الحصار وانقطاع المؤن كان الجنود يلجئون في أحيان نادرة لأكل لحمه، وبطبيعة الحال لم يعد للحمار وظيفة في حروب العصر الحديث، ولكن عندما يحل السلام نجد أن للحمار أدوارا جديدة في خدمة الإنسان خاصة الأطفال، فهناك نوع من الحمير صغيرة الحجم لا يتراوح ارتفاعها بين 80 و 100سم، تقوم الكثير من العائلات في الدول الغنية بتربيتها بدلا من الحيوانات المنزلية الأليفة كالقطط والكلاب، ويتركونها مع أطفالهم ليلعبوا معها أثناء غيابهم خارج المنزل.




الحمار الوحشي
الحمار الوحشي نوع مختلف عن الحمار العادي، ولكن الاثنين ينتميان لعائلة الحصان. يتميز الحمار الوحشي بالخطوط البيضاء والسوداء التي تظهر على جسمه، وهذه الخطوط كبصمات أصابع الإنسان، يختلف ترتيبها وتنسيقها من حمار لآخر. وهو اجتماعي يعيش ضمن جماعات، ويستوطن بيئات متعددة مثل الغابات والمراعي الطبيعية والمناطق الجبلية والهضاب الساحلية. ويتراوح وزن الواحد بين 300 و400 كيلوجرام، وبخلاف الحمار العادي والحصان لم ينجح الإنسان في ترويض واستئناس الحمار الوحشي في أي وقت، لذلك لا تستطيع أن تراه إلا في مواطنه الطبيعية أو في حدائق الحيوان. والكلمة الإنجليزية zebra مشتقة من كلمة برتغالية معناها الحمار الوحشي.









    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 12 ديسمبر 2017, 02:53