أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


كلام الشييخ ابن باز رحمه الله حول قول صدق الله العظيم عند القرآن

شاطر

الادريسي
::مشرف قسم الصحابة و التابعون::


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2308
Localisation : Genei-Ryodan
infos : حفيد رسول الله
نقاط : 4813
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: مميز شهر مارس مميز شهر مارس
منتداك المفضل: العام

default كلام الشييخ ابن باز رحمه الله حول قول صدق الله العظيم عند القرآن

مُساهمة  الادريسي في الثلاثاء 16 سبتمبر 2008, 16:22






سؤال.إنني
كثيراً ما أسمع أن قول صدق الله العظيم عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم بدعة،
وقال لي بعض الناس إنها جائزة واستدلوا بقوله تعالى: قُلْ صَدَقَ اللَّهُ
فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا
[1] وكذلك قال لي بعض المثقفين: إن النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد
أن يوقف القارئ قال: حسبك، ولا يقول: صدق الله العظيم، وسؤالي هو: هل قول صدق الله
العظيم جائز عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم؟ أرجو أن تتفضلوا بالتفصيل في
هذا.






جواب.اعتياد
الناس أن يأتوا بقولهم: (صدق الله العظيم) عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم لا
نعلم له أصلاً ولا ينبغي اعتياده، بل هو على القاعدة الشرعية من قبيل البدع إذا
اعتقد أحد أنه سنة فينبغي ترك ذلك، وأن لا يعتاد ذلك.



وأما
الآية: قُلْ صَدَقَ اللَّهُ
[2] فليست في هذا الشأن، وإنما أمره الله أن يبين لهم صدق الله فيما
بينه في كتبه العظيمة من التوراة وغيرها، وأنه صادق فيما بين لعباده في التوراة
والإنجيل وسائر الكتب المنزلة. كما أنه صادق سبحانه فيما بينه لعباده في كتابه
العظيم القرآن، ولكن ليس هذا دليلاً على أنه مستحب أن يقول ذلك بعد قراءة القرآن
أو بعد قراءة آيات، أو قراءة سورة، وليس هذا ثابتاً ولا معروفاً عن النبي صلى الله
عليه وسلم ولا عن صحابته رضوان الله عليهم. ولما قرأ ابن مسعود على النبي صلى الله
عليه وسلم أول سورة النساء حتى بلغ قوله تعالى: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ
أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا
[3] قال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((حسبك، قال ابن مسعود فالتفت
إليه فإذا عيناه تذرفان عليه الصلاة والسلام))
[4] أي يبكي لما تذكر هذا المقام العظيم يوم القيامة وهو المذكور في
هذه الآية العظيمة وهي قوله سبحانه: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ
بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ أي يا محمد عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا أي على أمته عليه
الصلاة والسلام. المقصود أن زيادة كلمة: "صدق الله العظيم" عند نهاية
القراءة ليس لها أصل في الشرع، فالمشروع تركها تأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم
وأصحابه رضي الله عنهم، أما إذا فعلها الإنسان بعض الأحيان من غير قصد فلا يضر،
فإن الله صادق في كل شيء سبحانه وتعالى. لكن اعتياد ذلك بعد كل قراءة كما يفعله
كثير من الناس اليوم ليس له أصل كما تقدم.

[right]





[1] سورة آل عمران الآية
95.



[2] سورة آل عمران من
الآية 95.



[3] سورة النساء الآية 41.


[4] رواه البخاري في فضائل
القرآن برقم 4662 ومسلم في كتاب صلاة المسافرين وقصرها برقم 1332 – 1333.


[/right]

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 02:55