أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


لحظة للمحاسبة

شاطر

الادريسي
::مشرف قسم الصحابة و التابعون::


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2308
Localisation : Genei-Ryodan
infos : حفيد رسول الله
نقاط : 4816
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: مميز شهر مارس مميز شهر مارس
منتداك المفضل: العام

default لحظة للمحاسبة

مُساهمة  الادريسي في الخميس 01 مايو 2008, 13:00

عندما تصبح الإعاقة دافعا قويا للتحدي، فإنه يجب علينا أن نقف بعض الوقت أو كله لنهل الدروس الكافية في هذا السلوك الإيجابي الذي نفتقده في كثير من لحظات اضطرابنا وتشويش أفكارنا·· ، من كنا نحن الجزائريين بحاجة خاصة وماسة إلى اقتحامه لتفكيرنا، هو رجل كباقي الرجال يحمل رسالة مفادها أن المجتمع يختزن بين ثناياه شريحة يسمونها بفئة ذوي الاحتيجات الخاصة ويهمشون ويقصون ولا تراعى ظروفهم إلا عندما يحل يومهم العالمي، ذلك اليوم الذي يفترض أن نراجع فيه أنفسنا ونعطي لمن لهم الحق الكثير من اهتمامنا وتقديرنا واحترامنا وبلا نقاش حبنا، لأن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة منحتنا الذهب في المحافل الدولية الرياضية عندما بخل علينا الأصحاء جسديا وأدرك حينها من يعقل أننا نحن من يجب أن نسمى بالمحتاجين إلى تحديهم الذي بلغ تجاهلنا وأدرنا ظهرنا لهم·· كان ذلك الرجل الذي قال لي بأنه الناطق الرسمي باسم جمعية تسمى بجمعية التحدي للمعوقين حركيا، وهو الذي تحدى إعاقته وأصر على أن يوصل البرنامج الكامل لاحتفال أصدقائه باليوم العالمي للمعاقين، وهو مصمم على أن نكون معهم لنشاركهم فرحتهم ونندمج معهم للحظات علّنا نشعر فيها بالذنب الذي اقترفناه في حقهم طوال السنة·· السنة التي كان يجب علينا فيها التريث والتدارك والمحاسبة·· سنة نخصصها لهذه الشريحة الواسعة من مجتمعنا الذي بات عرضة للتصدعات والهزات التي كان بإمكاننا أن نتفاداها باحتكامنا إلى الأسباب والخلفيات قبل الحديث عن الظواهر والمشكلات لنكون علميين في تشخيصنا للداء والقضايا ذات الطابع العام·· علمني ذلك المشهد الحي للتحدي أن لنا في فئة ذوي الاحتياجات الخاصة في بلادنا أسوة وقدوة سليمة ومهمة جدا حتى نقف على عيوبنا الحقيقية·· لحظة محاسبة فرضت نفسها ومكثت في الذهن بصداها المدوي إلى حدود القلب الذي سيستيقظ لا محالة عند الجميع لو أنهم فقط تأملوا بعقولهم ما يفعله المعوقون على اختلاف مواطن إعاقتهم من أعماق إرادتهم ليكتشفوا بعدها أنه لا يوجد إعاقة إلا إذا ما كانت في القلب الذي لا يقدر ولا يهتم بالمعوق·

ملاحظة:النص مقتبس لصحفي من الجزائر نيوز







    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 17:21