أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


قصة الفتاة الأمريكية التي أسلمت على يد الشاب

شاطر

الادريسي
::مشرف قسم الصحابة و التابعون::


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2308
Localisation : Genei-Ryodan
infos : حفيد رسول الله
نقاط : 4813
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: مميز شهر مارس مميز شهر مارس
منتداك المفضل: العام

7assri قصة الفتاة الأمريكية التي أسلمت على يد الشاب

مُساهمة  الادريسي في الأحد 13 أبريل 2008, 21:34

اليكم اخواني أخواتي هذه القصة التي تبدأ وقائعها من مطعم لمأكولات خفيفة باحدى الولايات الأمريكية حيث تعمل فتاة تنتمي الى عائلة كاثالوكية محافظة و كانت تكره الاسلام و المسلمين لما تسمعه من وسائل الاعلام و ما يقولونه في الكنائس أنه دين الهمجية و القتال .. الخ من الأكاذيب التي لا أصل لها .

ففي يوم من الأيام دخل للمطعم شاب و طلب شيئا للأكل (ساندويش ) فطلب من الخادم أن لا يقلي البيض في نفس المكان الذي يقلى فيه لحم الخنزير لأنه مسلم.

فلما سمعت الفتاة من صاحباتها أن الشاب مسلم . بدأت في التعصب و أرادت أن تسمعه قليلا من الشتائم. فاقتربت منه و قالت له اذن أنتم من تتزوجون بأربع نساء..( و بما أنها امرأة فقد كان هذا الأمر هو السبب الكبير في حقدها على الاسلام) ...فنظر اليها و أجابها بكل هدوء و أدب قائلا : و لكنه هو الدين الوحيد الذي يقول "فان لم تعدلوا فواحدة" احتارت الفتاة من هدوء الشاب و جوابه بكل أدب و احترام و راحت تحدث نفسها ...كيف يعقل هذا ...كيف يحدثني الشاب بهذه الطريقة مع أني تهجمت عليه...كيف يقولون أن هذا الدين هو دين همجية و لا حضاري و قتل للأبرياء كما سمعت ....سكتت الفتاة قليلا . ثم راحت تسأل الشاب عن دين الاسلام و هو يجيبها على أسئلتها الواحدة تلوى الأخرى ...عن عيسى عليه السلام و ماذا يقولون عنه النصارى ...و عن أمه مريم ابنة عمران ....فلما أكمل قالت له أين الدليل...أجابها الشاب غدا أجلب معي الدليل .فذهب الشاب و ترك تلك الفتاة تنتظر الغد بفارغ الصبر.

جاء الغد..وأتت ساعة المقابلة ..في المكان نفسه و الفتاة نظرها معلق الا في الخارج و تسأل نفسها ...هل سيأتي ..هل يأتي بالدليل...و في هذه اللحظة رأت من وراء الباب شخصا اتي يحمل كتبا فلما اقترب عرفته انه نفس الشاب... فرحت الفتاة و لكنها كتمت فرحتها بالداخل...دخل الشاب و جلس فرحبت به الفتاة و قالت له أتشرب شيئا فقال لا شكرا .. لقد أتيتك بالدليل ..فجلست أمامه و أخرج من بين الكتب كتاب الله و راح يعلمها تعاليم الاسلام و سيرة المصطفى مع أصحابه و مع أزواجه ...و هكذا كل يوم و الشاب يقول لها ألم يرق قلبك بعد .. تيقنت الفتاة بأن الاسلام دين الحق غير أنها لم تنطق بالشهادة و هذا خوفا من عائلتها المحافظة جدا ...الا أن جاء اليوم الذي نطقت فيه ..."أشهد أن لا اله الا الله و أن محمدا رسول الله" الله أكبر ..فكان ذلك اليوم أسعد أيامها و كأنها ولدت في ذلك اليوم ..تقول اني أريد أن أقف في أعلى مكان و أقولها مرات و مرات "أشهد أن لا اله الا الله و أن محمدا رسول الله" و لله الحمد ..

بعد أيام جاء اليوم الذي يجب أن تخبر الفتاة أهلها علنا بأنها اعتنقت الاسلام دينا ...فصلت صلاتها و قابلت أهلها و هم مجتمعون فأعلنت أمامهم اسلامها ...فاغتاظ أهلها من هذا العار الذي ستلحقهم به و هم من العائلات الجد محافظة في تلك الولاية ...فقالوا لها ما ذهاك و ماهذا الذي أتيت به و ما كان جواب أهلها الا أن يتبرؤوا منها ...

فخرجت الفتاة من منزلها و البيت الذي كبرت فيه و هي على يقين أن لديها رب يهديها و يحميها .

فلقيت الشاب و قصت عليه ما جرى لها مع أهلها و أنهم طردوها من البيت .حينئذ طلب الشاب يدها و قال لها أترضين بي زوجا..فقبلت الفتاة فتزوجت بالشاب و رجع بها الى ديار العرب و عوضها الله بأهل خير من أهلها و حجت معه في تلك السنة الى مكة و البيت المحرم و أنجبت أطفالا ...و عاشت في جو تملأه الفرحة و الحب و الحنان من كل الناس ...



قال الله تعالى ""من يهده الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا "" صدق الله العظيم





منقول للافادة .. ولا تنسوني من صالح دعائكم...أخوكم محمد

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 00:46