أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter







المدينة المفقودة في مدينة الشمس - في جنوب افريقيا

شاطر
avatar
الادريسي
::مشرف قسم الصحابة و التابعون::


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2308
Localisation : Genei-Ryodan
infos : حفيد رسول الله
نقاط : 5185
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: مميز شهر مارس مميز شهر مارس
منتداك المفضل: العام

default المدينة المفقودة في مدينة الشمس - في جنوب افريقيا

مُساهمة  الادريسي في الأحد 13 أبريل 2008, 00:03

قصة المدينة المفقودة في مدينة الشمس - في جنوب افريقيا
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

وعلى بعد 187كيلو مترا من مطار جوهانسبيرغ الدولي أي مسافة ساعتين بالسيارة تقريبا تقع مدينة صن سيتي المدهشة – مدينة الشمس –
التي تنقلك إلى عالم غريب تتشابك فيه الأسطورة والواقع وتدعوك لتعيش تجربة فريدة .
فأين حدود الأسطورة والواقع في مدينة الشمس ؟
لنرحل الى المدينة ونتعرف على الأسطورة والواقع؟
اولا
أسطورة المدينة المفقودة
قبل عدة قرون ، قام شعب من البدو الرحل بالسفر من شمال أفريقيا بحثا عن عالم جديد
وخلال رحلتهم الاستكشافية وصلوا إلى وادي منعزل يزخر بالخضرة والماء وغني بالذهب والمعادن
فاستقروا في هذا الوادي وجلب لهم الذهب الذي اكتشفوه ثروات ضخمة فانتعشت حياتهم وازدهرت حضارتهم وساعد الرخاء على إبراز ثقافتهم الفنية ومهاراتهم المعمارية الرائعة
وكان لهم ملك محبوب من الجميع وكتقدير منهم لملكهم الكريم العادل بنوا له قصرا فخما وسط المدينة
وعاشوا في سعادة ورخاء ،ولكن السلام لا يدوم طويلا فقد ضربت هزة ارضية واديهم الخلاب ودمرت منازلهم وقنوات المياه في مدينتهم والحقول والمناجم واجبرت الناجين منهم على الهرب من الوادي ولم يعودوا أبدا.
ولم ينج من الكارثة الا بقايا قصر الملك الضخم صامدة وسط الغابة واثار الاحتراق والدمار تحيط بها من كل جانب
وبعد ذلك بدأت النباتات تنمو شيئا فشيئا حتى غطت الآثار الباقية
ولم يبقى من الماضي سوى الذكريات

ثانيا
عودة المدينة المفقودة
في عام 1980 م عبرت طائرة خاصة سماء جنوب أفريقيا وبالتحديد فوق منطقة
بو ثيسوانا وكانت تحمل المليونير المقاول ( سول كيرزنر ) الذي كان يبحث عن مشرع سياحي لعمل منتجع
وفجأة وقع بصره على بقايا القصر الضخم في المدينة المفقودة
فعلم عندها انه وجد حلمه وضالته وقرر إعادة المدينة المفقودة إلى ما كانت عليه
وعندما بدا المشروع قابل
العديد من الانتقادات وشكك الكثير في المشروع السياحي في هذه المنطقة بالذات وقالوا انه انما يعمل منتجع في مرج قاحل في منطقة بوثيسوانا وهي موطن قبلي صغير في جنوب افريقيا
ولكن المقاول سول نجح بعد عشر سنوات في إعادة المدينة المفقودة الى الوجود
والى روعتها السابقة بعد ان استغرق في ترميمها الكثير من الجهد والمال
وحقق كيرزنر حلمه الكبير في بناء واحد من أفخم فنادق العالم وكانت النتيجة ذا بلاس ( قصر المدينة المفقودة)
واصبحت ( سن سيتي او مدينة الشمس ) منتجعا مبتكرا ومذهلا
فتح عهدا جديدا لمفهوم السياحة والضيافة في العالم

ثالثا
فندق ( قصر المدينة المفقودة )

يلمع قصر المدينة المفقودة كجوهرة في تاج منتجع صن سيتي
طراز القصر مثير للإعجاب حقا ويقصد منه لفت الأنظار وتتميز هندسته المعمارية وديكوراته المذهلة بتصاميم ينفرد بروعتها وابتكارها وتنفيذها
ويقول المصممون أن الغرض من كل شيء هو أن يهز ويدهش ويلهم
فواجهة المدخل الرئيسي للقصر تسيطر عليها أبراج شاهقة متوجه بقباب برونزية ونخيل باسقة

المدخل الرئيسي للقصر ليلا

وعندما تقف أمام مدخل القصر يستقبلك نصب يمثل قطيع من الغزلان الهاربة من الفهود المفترسة التي تلاحقها بضراوة
وعندما تخطو داخل القصر تجد أن الفخامة والأثاث المختار للقصر يتناسب مع اللوحات والمنحوتات والفسيفساء التي تعكس تراث القصر الإفريقي القديم.

ففي ردهة الاستقبال يرتفع بحر من المرمر إلى قبة مصنوعة من الزجاج الملون المتقن وتصور غابة خيالية بألوان مضيئة .

منظر جانبي لردهة الاستقبال

منظر لوسط الفندق يبين الدرج المؤدي الى الدور الثاني (يمين ) ومطعم الفندق (يسار )
رابعا
صور الحياة الحيوانية في القصر
الحياة الحيوانية زاخرة في كل ركن من أركان القصر ، فالمرايا محاطة بأنياب الفيلة وكذلك المصاعد
والطاولات مدعومة بأسود ملكية ، وقواعد المصابيح مصنوعة من البرونز المصبوب على هيئة زرافات وقردة
والأرضيات مزخرفة بالمرمر الأسود والأبيض تصور الحمير الوحشية التي تعدوا بحرية في السهول


الهيكل الرائع يبرز طابع القصر


الفيلة من زواية اخرى

شرفة من شرفات القصر
خامسا
غرف القصر

سادسا
المسبح

سابعا : حول القصر


ثامنا : الانشطة خارج القصر
درج ملكي طويل خارج القصر ولكن لابد من النزول من خلاله للوصول الى الأنشطة الخارجية
في مدينة الشمس والتي سوف تبهرك حقا وأولها واهمها
وادي الامواج

صورة اخرى للممر وقت الزلزال الصناعي نهارا

تاسعا : الأشجار في مدينة الشمس
يوجد حول الفندق 25هكتار من الأشجار( غابة هائلة ) تضم 3*200نوع من النباتات والشجيرات التي
تزدهر في ضوء الشمس الأفريقية وتم غرس 380 من أشجار البوباب يصل عمر بعضها الى بضع
قرون وتزن 70 طنا والمئات من الزنابق وأزهار الغاب الأخرى.
وشكرا جزيلا لكم

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 01:21