أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


۞ ۞ مسرحيــــة الخــــــداع ۞

شاطر

annge
» أفـيـدي(ة) نشيط(ة) «


الجنس : انثى
من برج : السمك
البرج الصيني : التِنِّين
عدد الرسائل : 93
العمر : 28
نقاط : 3336
تاريخ التسجيل : 24/10/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: عادي عادي
التميز: -
منتداك المفضل: العام

default ۞ ۞ مسرحيــــة الخــــــداع ۞

مُساهمة  annge في الثلاثاء 13 نوفمبر 2007, 21:52



دهشة كبيرة تصيبنا عندما نقف على حقائق كانت مدفونة بعمق
حقائق تزحزح الصخر من مكانه
حقائق كانت تدور امام أعيننا على مسرحية لها أبطال عشقهم الوحيد الخداع و بأبشع صوره
يرتدون أقنعة بألوان مختلفة يغيرونها بتغير مشاهد المسرحية
فتجعلهم هذه الأقنعة مخالفين للون الحقيقي فيصبحون مزيجا من ألوان لا مجال فيها للوضوح
فهي خلف أضواء مليئة بالشر و الحقد
أضواء قلوبها جوفاء
تصارع فقط من أجل البقاء
في ادوار أصدقاء ينسجون مسرحية
لا بل هي غابة !!!
بل مجزرة !!! كل فيها ينهش في لحم الآخر و بدون أية رحمة
و لا حتى وهلة تفكير تغير منحى سير هذه المسرحية التي أقل ما يمكن تسميتها به هو انها مسرحية خداع
نعم اخواني كم هم كثر أولئك الأصدقاء اللذين يطعنونك في ظهرك
بعد أن كانوا الجبل الحامل لهمومك و البئر الذي قفل لأسرارك
فجأة تجد همومك و أسرارك تلك أوراقا مندثرة على أراضي غير صالحة لحملها
حينها تتسائل هل ذلك تقصير منك أم هو سوء اختيار الأصدقاء ؟
أم أن الصداقة أصبحت مجموعة فارغة لا يمكن ايجاد متغير لها ؟
و أنت
ما رايك في صداقة اليوم ؟
هل حصل يوم كنت فيه ضحية لصداقة دهر انتهت في رمشة عين ؟
هل تصورت لحظة أن رنات كلماته ما هي الا اصطناع في اصطناع ؟
و ان كنت قد عشت كل هذا
ماذا يمكنك أن تقول عن قلبك بعد تلك المسرحية ؟
هل يمكن له الخوض في صداقات أخرى أم أن مسرحية الخداع السابقة أقفلته نهائيا ؟

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 21:14