أفد و استفد Afid wa Istafid

حللت أهلا ووطئت سهلا يا زائرنا الكريم. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على زر التسجيل

قراءة و تحميل روايات رجل المستحيل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ملف المستقبل كاملة أونلاين
قراءة و تحميل روايات ما وراء الطبيعة كاملة أونلاين

منتدى الثقافة، التعلم و الترفيه Forum de culture, apprentissage et divertissement


مواقع ننصح بزيارتها A visiter






القائمة البريدية

أدخلك بريدك الإلكتروني

البحث Recherche

المواضيع الأخيرة

» الذكرى التاسعة لإنشاء منتدى أفد واستفد
من طرف The King Zaki الأحد 15 نوفمبر 2015, 10:53

» الذكرى الثامنة لافتتاح منتدى أفد و استفد
من طرف The King Zaki السبت 15 نوفمبر 2014, 15:18

» ثلاثون مقولة عن النجاح
من طرف must الإثنين 06 أكتوبر 2014, 12:09

» المشروبات الغازية
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:41

» Spécial Sciences et Vie
من طرف must الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 19:30


حب الله لعبده و بغضه إياه

شاطر

شقائق النعمان
» أفـيـدي(ة) نشيط(ة) جدا «


الجنس : انثى
من برج : الثور
البرج الصيني : الخنزير
عدد الرسائل : 338
العمر : 33
infos : عش مع ربك بين الخوف والرجاء ومع نفسك بين المنع والعطاء تكن من السعداء
نقاط : 3556
تاريخ التسجيل : 01/04/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي:
التميز:
منتداك المفضل:

default حب الله لعبده و بغضه إياه

مُساهمة  شقائق النعمان في الأحد 19 أغسطس 2007, 13:09

حدثني إسحاق حدثنا عبد الصمد حدثنا عبد الرحمن، هو ابن عبد الله بن دينار عن أبيه، عن أبي صالح عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: إن الله -تبارك وتعالى- إذا أحب عبدًا نادى جبريل إن الله قد أحب فلانًا، فأَحِبه فيحبه جبريل ثم ينادي جبريل في السماء: إن الله قد أحب فلانًا، فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ويوضع له القبول في أهل الأرض

الشرح:

هذا الحديث فيه إثبات الكلام لله -عز وجل-، لقوله: (فينادي جبريل : فدل على أنه كلام يسمعه جبريل والنداء يكون من بعد، وهو من الكلام، وهو بحرف وصوت، وفيه إثبات المحبة لله -عز وجل- لقوله: (إن الله -تبارك وتعالى- إذا أحب عبدا...) وفي الحديث الآخر: وإذا أبغض عبدًا نادى جبريل إن الله يبغض فلانًا، فأبغضه، ثم ينادي جبريل في أهل السماء: إن الله يبغض فلانًا، فأبغضوه فيبغضه أهل السماء، ثم توضع له البغضاء في الأرض فلا حول ولا قوة إلا بالله.

فائدة:

صفة الكلام لله -تعالى- صفة ذاتية فعلية، فأصل الكلام قديم النوع، حادث الآحاد فالكلام قديم وآحاده حادثة. فالله -تعالى- يتكلم متى شاء إذا شاء كيف شاء.

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 16:16